جاكرتا، إندونيسيا، 25 أبريل 2022 / PRNewswire / — صرّحت السيدة سري مولياني إندراواتي، وزيرة المالية الإندونيسية، في مؤتمر صحفي عُقد عقب الاجتماع الثاني لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية ( FMCBG ) لدول مجموعة العشرين، بأنّ الدول الأعضاء تأمل في أن تتمكّن المجموعة تحت رئاسة إندونيسيا من إيجاد حل للصراع الروسي الأوكراني.

Finance Minister Sri Mulyani Indrawati met with the U. S Secretary of TreasuryJanet Yellen on the sideline of the G20 2nd FMCBG Meeting on Thursday (April 21, 2022). Earlier, finance ministers of the United States, Canada, and the United Kingdom staged a walkout as a protest against the presence of the Russian delegation during the G20 2nd FMCBG Meeting organized under Indonesia's G20 Presidency in Washington, D.C.

وقالت وزيرة المالية الإندونيسية في المؤتمر الصحفي الذي عُقد يوم الخميس إلى أنّ “دول مجموعة العشرين تأمل في أن تتمكّن من إيجاد حل للمشهد الجيوسياسي العالمي المتأزم حاليًا؛ خاصّة فيما يتعلق بالحرب الدائرة في أوكرانيا”.

كما ذكرت أنّ الجميع يأمل في إيجاد حلول سريعة للأزمة الراهنة نظرًا لتدهور الوضع الاقتصادي العالمي وتغيّره بشكل سريع بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19 والحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وشدّدت على أنّ العواقب الاقتصادية لهذه الحرب كبيرة جدًا، بما في ذلك ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء والأسمدة عالميًا.

كما أكّدت الوزيرة أنّ بلادها، التي تتولى حاليًا رئاسة مجموعة العشرين، ستواصل إجراء اتصالات ومشاورات مكثفة مع جميع الدول الأعضاء في المجموعة للوصول إلى حل يسهم في معالجة الأزمة الحالية الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وأضافت: “إنّ الإدارة السديدة لمجموعة العشرين قائمة بشكل أساسي على المشاورات والتعاون بين الدول الأعضاء في المجموعة”.

وأوضحت أنّ إندونيسيا تواصل عقد مشاورات مع جميع الدول الأعضاء في المجموعة لإيجاد حلول للتغلب على المخاطر الاقتصادية العالمية المختلفة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا وجائحة كورونا.

كما أكّدت الوزيرة على أهمية التوصل إلى إستراتيجية فعّالة للخروج من الأزمة الراهنة نظرًا لأنّ العديد من الدول كانت تعاني من مخاطر ارتفاع التضخم، وفي الوقت نفسه فإنّ ارتفاع الأسعار العالمية للطاقة والغذاء يزيد من التحديات القائمة أمام متخذي القرار.

وأضافت أنّ دول مجموعة العشرين تشعر بالقلق إزاء ضغوط التضخم العالمية التي تدفع العديد من البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة؛ وهو ما سيؤدي في النهاية إلى انخفاض السيولة العالمية على نحو أسرع من المتوقع.

كما أكّدت على أنّ ذلك يستلزم أن تركّز سياسات متخذي القرار في الدول الأعضاء على تنفيذ إستراتيجية مدروسة ومخطط لها جيدًا للخروج من الأزمة الراهنة والمساهمة في تقليل الآثار المحتملة للحرب وسرعة التعافي منها.

وأشارت الوزيرة إلى أنّ هذه الإجراءات الجماعية والمُنسّقة لا تهدف إلى تقليل آثار الحرب الروسية الأوكرانية فحسب، وإنّما تهدف أيضًا إلى السيطرة على تداعيات جائحة كورونا. وأكّدت على أنّ هذه الإجراءات ستظل على رأس قائمة أولويات مجموعة العشرين.

تجدر الإشارة إلى أنّ الدول الأعضاء في مجموعة العشرين قد شهدت ارتفاعًا في معدّلات الإصابة بكوفيد-19 في العديد من مناطقها؛ وهو ما أسهم في تباطؤ معدّلات النمو، واستمرار الاضطراب في سلاسل التوريد العالمية، وتفاقم ضغوط التضخم، وتباطؤ عملية تعافي الاقتصاد العالمي.

رابط الصورة المرفقة:

الرابط:  http://asianetnews.net/view-attachment?attach-id=419573

التعليق على الصورة: جانب من لقاء السيدة سري مولياني إندراواتي، وزيرة المالية الإندونيسية، مع جانيت يلين، وزيرة الخزانة الأمريكية، على هامش الاجتماع الثاني لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين الذي عُقد يوم الخميس (21 أبريل 2022). تجدر الإشارة إلى أنّ وزراء مالية الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة قد غادروا هذا الاجتماع -الذي انعقد تحت رئاسة إندونيسيا في واشنطن العاصمة- احتجاجًا على مشاركة الوفد الروسي في الاجتماع.

رابط الصورة:  https://mma.prnewswire.com/media/1801899/image001.jpg

By admin