بكين، 10 ماي/أيار 2022 / PRNewswire / — يشارك الناس في عيد الأم، الذي يصادف يوم الأحد الثاني من شهر ماي/أيار من كل عام، في جميع أنحاء العالم قصصا عن أمهاتهم ويعبرون عن حبهم وامتنانهم للمرأة التي أحضرتهم إلى هذا العالم.

يعتبر الآباء والأمهات قدوة للأطفال، ولا يستثنى من ذلك الرئيس الصيني شي جين بينغ.

ذكر قصصا عن كيفية تأثير والدته تشي شين عليه طوال حياته.

انضمت تشي، المولودة سنة 1926، إلى الحزب الشيوعي الصيني سنة 1943 حين كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وأصبحت من أشد المؤيدين لقيم الحزب ومعتقداته.

قالت تشي ذات مرة: “يجب على الآباء والأمهات وكبار السن نقل الأخلاق الحميدة لأبنائهم في صغرهم، ومساعدتهم على تبني النزاهة الأخلاقية والنية الحسنة، حتى يتمكنوا من النمو ليصبحوا أشخاصا يساهمون في تنمية البلاد والمصلحة العامة”.

“خدمة الوطن والولاء له”

عندما كان شي يبلغ من العمر خمس أو ست سنوات، اشترت له لأمه كتبا مصورة وأخبرته قصة يو في، الجنرال الأسطوري الذي خاض معارك للدفاع عن أمته بولاء خلال عهد سلالة سونغ الحاكمة (1127-1279).

أخبرت الأم الصبي كيف قامت والدة يو فاي بوشم أربعة أحرف صينية، والتي تُترجم حرفيا بِـ “اخدم البلاد بولاء” على ظهر ابنها.

يتذكر شي قائلا: “قلت لا بد أنه كان من المؤلم وشم هذه الكلمات على الظهر”. “لكن أمي قالت إنه على الرغم من الألم، إلا أنه حفظها عن ظهر قلب.”

جعل شي تلك الكلمات منذ ذلك الحين هدف يسعى وراءه في الحياة.

طاعة الوالدين

بصفته ابنا يطيع وبارا بوالديه، يتحدث شي مع والدته ويتمشى معها كلما كان لديه وقت. وُضعت صورة له وهو يمشي جنبا إلى جنب مع والدته على رفوف كتبه.

خلال عيد الربيع لعام 2001، لم يتمكن شي، الذي كان آنذاك حاكم مقاطعة فوجيان جنوب شرق الصين، من الاجتماع مع والديه بسبب العمل.

اتصلت تشي بابنها، قائلة طالما أنه يبذل قصارى جهده في عمله، فإنه يظهر لها ولأبيه طاعته وبره بهم.

لقد ألهمت كلمات الدعم التي قدمتها بشكل كبير شي، لخدمة الجمهور بهدف تحقيق حياة كريمة للعائلات الصينية.

قال شي مرارا وتكرارا إنه “يحب الناس تماما كما يحب والديه”.

نقل تقاليد الأسرة

عاشت تشي حياة بسيطة، والتي أصبحت تقليدا للعائلة. أسلوب حياتها والجو العائلي يوجهان قيم شي اليوم.

“الشخص الذي لا يخفق في منع نفسه من أن يصبح فاسدا وأن يكون منضبطا ذاتيًا سيصبح شخصًا بلا شجاعة. ضع في اعتبارك أن الصدق نعمة والجشع لعنة أثناء تكوين تصور صحيح للسلطة والمكانة والمصالح”، هذا ما كتبته تشي ذات مرة في رسالة لشي، تذكره بالانضباط الذاتي.

وقد أدرج شي هذه المعتقدات في أيديولوجيته وممارساته في الحكم.

أمضت تشي سنة 2000 40 يوما في زيارة منطقة القاعدة الثورية القديمة للحزب الشيوعي الصيني في شنشي وقانسو ونينغشيا. في تشاوجين، وسط المنطقة، شاهدت الفصول الدراسية المتهالكة في مدرسة ابتدائية محلية وعبأت أسرتها للتبرع بمبلغ 150 ألف يوان لإعادة بناء المدرسة.

في ماي/أيار 2018، كتب طلاب المدرسة رسالة إلى شي، أبلغوه فيها عن دراستهم وتطوير المدرسة. بعد أسبوع من ذلك، أجابهم الرئيس، وشجعهم على اكتساب ونقل روح الحزب الشيوعي الصيني بإجراءات ملموسة.

عيد الأم: تعتبر قصص شي جين بينغ ووالدته بمثابة قدوة للأطفال، وذلك ليس استثناء للرئيس الصيني شي جين بينغ.

 

By admin