Africa to replicate China’s experience in poverty reduction

BEIJING, China last week played host to the 2022 Africa-China Poverty Reduction and Development Conference in Beijing aimed at enhancing solidarity and focus of cooperation between the two sides.

The inaugural forum, that is part of the Forum on China-Africa Cooperation framework, saw China and Africa unveil an alliance for poverty alleviation. The two sides believe the alliance is an important platform to promote cooperation in poverty reduction and development as well as share China’s experience in poverty reduction for African countries.

During the inaugural ceremony, participants discussed topics such as food security, employment and green development. The delegates unanimously noted that eliminating poverty and achieving sustainable development remains an important area to be explored in the Sino-Africa cooperation.

“The Africa-China Alliance for Poverty Alleviation is a platform, through which the AU can harness the Chinese experience as relevant practical experience to contribute to African poverty reduction,” said Rahamtalla M. Osman Elnor, permanent representative of the African Union to China

The United Nations Resident Coordinator in China Siddharth Chatterjee said China can remain a strong development partner for the Global South: to share its resources, expertise and knowledge with other countries, including those in Africa.

“The UN in China remains committed to supporting China’s international development cooperation efforts, to ensure alignment to recognized international norms and standards, and with a view to accelerate global progress on the SDGs,” he said

During the ceremony, the Vice Administrator of the National Rural Revitalization Administration of China, Xia Gengsheng, argued that while eradicating its own poverty, “China has always been an active advocate, a strong promoter and an important contributor to the international cause of poverty reduction and rural development.”

On his part, the Special representative of the Chinese Government on African Affairs Liu Yuxi noted that China provides the international community with valuable experience in poverty reduction especially having lifted more than 700 million people out of absolute poverty, solving a historical problem that has plagued the nation for thousands of years, and.

“China is willing to share its thoughts, ideas and practices on poverty alleviation and contribute the country’s wisdom to the international cause of poverty reduction. It is also looking forward to strengthening exchanges with Africa and other countries to identify more cooperation opportunities to jointly promote modernization,” said Liu

Liu disclosed that China and Africa plan to set up 20 China-African model villages for agricultural development and poverty reduction in Africa, which have already been implemented in Kenya and Zambia.

“China always firmly support the revitalization of Africa. Hope the newly-founded Africa-China Alliance for Poverty Alleviation will advance Africa development,” Director General of African Affairs at Chinese Ministry of Foreign Affairs Wu Peng said

With the help of e-commerce and other forms of digital platforms, Chinese officials pledged to continue promoting the export of African agricultural products to China, and continue to expand the visibility and reputation of African products in the vast Chinese market.

The conference lauded cooperation strategy between China and Africa on poverty reduction in various fields including agriculture, health, education, human resource development cooperation, infrastructure construction and digital economy cooperation.

COP27: A small but critical step in bringing children’s rights to the table and an important win on loss and damage

SHARM EL-SHEIKH, Leaders at COP27 have taken a small but critical step in securing justice for children most affected by the climate crisis, by formally recognising children as agents of change and setting up a fund for loss and damage, Save the Children said. But far more needs to be done to secure children’s futures, and on World Children’s Day, the child rights organisation urges leaders to draw inspiration from the voices of children who were heard loudly at this COP.

About 774 million children – one-third of the world’s total child population – are living with the dual impacts of both poverty and high climate risk, according to a recent Save the Children report. In the study, 83% of children consulted in 15 countries said they see impacts of the climate crisis or inequality, or both, affecting the world around them. A total of 73% believe adults should be doing more to address these issues.

This year, Save the Children supported children to attend COP27 and have their voices heard.

Ashraqat, 16, from Egypt, said:

This is a crisis we haven’t caused, but we’re trying to fix. I’ve been affected by heatwaves. I felt I was suffocating, and could not lead a normal life. I could not eat or study, I could not sleep well. All my basic rights were taken because of climate change.”

Mustafa, 12, from Minya on the western bank of the Nile River in Egypt, said that increasingly heavy rains have caused flooding and power outages that sometimes mean he cannot go to school or study. He said:

I didn’t cause the climate crisis. I never built a factory, I never bought a car, I never polluted the environment.”

Save the Children welcomes the fact that, for the first time at COP, countries have formally recognised children as agents of change in addressing and responding to the crisis, and have agreed that governments should include children in the design and implementation of climate-related policies.

The commitment announced at COP27 to the establishment of a loss and damage fund is also hugely positive, Save the Children said, and is largely down to decades of campaigning work by communities most affected by the climate crisis, including children and youth and Indigenous groups.

However, details are yet to emerge about whether the proposed fund will meet the intensifying needs of the children and their communities who are at the sharp end of the climate crisis, such as Ashraqat and Musafa.

Separately to a loss and damage fund, pledges on climate finance continue to be inadequate, Save the Children said. Time is running out as the world struggles to cope with increasingly intense extreme weather events and the human and economic costs they incur. Investments now will reduce costs and risks in future – risks that children in particular will face as they grow up.

Finally, but crucially, without the commitment to rapidly phase out the use and subsidy of fossil fuels, the window for a stable and secure future for children continues to get smaller. A report by Save the Children and the Vrije Universiteit Brussels released last year found that under original Paris Agreement emission reduction pledges, children born in 2020 will face far more extreme weather events such as wildfires, scorching heatwaves, droughts, crop failures and flooding than their grandparents. But the likelihood of this will hugely reduce if we can limit warming temperatures to 1.5 degrees Celsius, according to the report.

Save the Children’s Global Director of Poverty and Climate, Yolande Wright, said:

“Across the world, children are going hungry, they are unable to go to school, their health is at risk, and many are displaced due to the impacts of the climate crisis that are already happening. This is mostly felt by children in low-income countries and those impacted by inequality and discrimination.

“One of the standouts of COP27 was the incredible participation of children and youth speaking truth to power. The Children and Youth Pavilion, led by youth organisations and supported by Save the Children and other groups was a constant hive of activity. But children need to have influence in the negotiations themselves and be able hold their governments to account. It is welcome that leaders are finally starting to wake up to this fundamental right – but much more must be done.

“We welcome the progress on Loss and Damage – including the creation of a new fund. But we know far more finance is urgently needed.

“Crucially – as we mark World Children’s Day – the failure to protect children from a future blighted by the continued use of fossil fuels is unacceptable. Children are clearly demanding a safer, cleaner world – and we know there is no time to waste. ”

Save the Children’s Director for the Middle East, Eastern Europe and North Africa Regional Office, Ekin Ogutogullari, said:

“Having the opportunity to bring children to COP this year meant we were able to hear from Mustafa, Ashraqat and others how the costs of the climate crisis are measured not only in economic terms or even in the injustice of human lives, but the human and social costs – losing their ability to go to school, to play with their friends, to have shelter or food to eat.

“This is a step in the right direction but many obstacles still exist before children can be meaningfully included in climate negotiations. We expect more to be done in coming years to include children in the decision-making process.

“Children should be consulted before COP to understand their needs and ideas, and governments must make every effort to create mechanisms to ensure children have the opportunity to bring their experiences and recommendations to COP with a specific focus on the participation of children most impacted by climate change and inequality.”

Source: Save the Children

‫”دار الأركان” توقع اتفاقية مع “منظمة ترامب” لتطوير منتجع يضم ملعب جولف فاخراً في مشروع “عايدة” المتميز في العاصمة مسقط

https://youtu.be/xDB-TbRwBww   : فيديو  

·  “عايدة” هو احتفاءٌ ببحر عُمان الرائع والطبيعة الخلابة، حيث تلتقي المنحدرات العالية بمياه البحر العميقة في مشهد رائع

الرياض، المملكة العربية السعودية؛ 20 نوفمبر 2022/PRNewswire/ — وقعت “دار الأركان”، الشركة العقارية الرائدة في المملكة العربية السعودية؛ اتفاقية مع “منظمة ترامب” في مدينة نيويورك لتطوير منتجع مميز يحمل علامة “ترامب” ويحتضن فيلات سكنية وفندقاً وملعب جولف في مشروع عايدة”. وسيجري تطوير المنتجع ضمن المشروع المذهل الذي يقع فوق تلة على ارتفاع 100 متر وسط العاصمة مسقط، والذي سيكون أحد أكبر المشاريع العقارية متعددة الاستخدامات في العالم ويتمتع بإطلالات مباشرة على البحر.

Dar Al Arkan introduces Trump signature villas, hotel, and golf course at its hilltop project ‘AIDA’ in Muscat, Oman

وبهذه المناسبة، قال يوسف الشلاش، رئيس مجلس إدارة شركة “دار الأركان”: “تشتهر ‘منظمة ترامب’ بمشاريعها التطويرية الحصرية ذات المستوى العالمي، والتزامها الراسخ بمعايير الجودة الفائقة والإتقان والاهتمام بأدق التفاصيل في جميع مشاريعها؛ سواء السكنية أو المنتجعات، أو الفنادق وملاعب الجولف، أو حتى المكاتب التجارية ومنافذ البيع بالتجزئة. ونحن في ‘دار الأركان’ نتطلع دوماً إلى الارتقاء بمشاريعنا الفريدة عبر رفدها بأفضل المرافق والتجارب، ومن خلال شراكتنا مع ‘منظمة ترامب’ سنضفي المزيد من التميز على أول مشاريعنا في سلطنة عُمان وسنضعه على خارطة الوجهات المتميزة عالمياً”.

ومن جهته، قال إريك ترامب، نائب الرئيس التنفيذي لـ “منظمة ترامب”: “كانت أولويتنا في التخطيط لمشروعنا القادم، وتحديد وجهتنا المستقبلية للتوسّع، أن يكون في موقع متميز وبالتعاون مع فريق رائع. وقد وجدنا في ‘عايدة’ ضالتنا فهو مشروع استثنائي بحق في قلب العاصمة العُمانية مسقط،  يمتاز بإطلالات خلابة على البحر . وسنقدم بالتعاون مع ‘دار الأركان’ ‘منتجع ترامب للجولف’ الاستثنائي والذي يتضمن الفيلات السكنية فائقة الفخامة إضافة إلى فندق بمستوى عالمي وملعب جولف عصري ومتطور في واحدة من أجمل الوجهات على الإطلاق”.    

وقال زياد الشعار، الرئيس التنفيذي لشركة “دار الأركان العالمية” : “يتربع ‘عايدة’ على قمة عالية تطل على أحد أكثر مناظر الأفق سحراً في العالم. تخيل نفسك تجلس في فيلا وسط هذه الأجواء الفخمة، أو تلعب الجولف وتستمتع في الوقت ذاته بإطلالة ساحرة على البحر- ستكون تجربةً لا تُضاهى بالتأكيد. ونحن واثقون بأن شراكتنا مع ‘منظمة ترامب’ ستعزز الجمال الطبيعي الذي يتمتع به ‘عايدة’، كما ستجذب المستخدمين النهائيين والمستثمرين من جميع أنحاء العالم ليكونوا جزءاً من مشروع أيقوني لا مثيل له”. Dar Al Arkan introduces Trump signature villas, hotel, and golf course at its hilltop project ‘AIDA’ in Muscat, Oman

وسيتم تطوير مشروع “عايدة” بالتعاون مع الشركة العُمانية للتنمية السياحية (مجموعة عُمران)، الذراع التنفيذية للسلطنة لتنمية وتطوير القطاع السياحي العُماني، وتبلغ قيمته 4 مليارات دولار أمريكي، وبمساحة إجمالية تناهز 3,5 مليون متر مربع. ومن المقرر أن تبدأ أعمال تطويره اعتباراً من الربع الأول من عام 2023، وتستمر على مدى 10 سنوات.

وتم تصميم المخطط الرئيسي لمشروع “عايدة” وفق مبادئ تضمن إرساء معايير مبتكرة في التنمية الحضرية، واتباع أسس معمارية تتناغم مع الطبيعة المحيطة الثرية. والأهم من ذلك يتبع المشروع نهجاً مستداماً وصديقاً للبيئة يتناسب مع تضاريس المنطقة وخصائصها البيئية الفريدة، حيث سيتم بناء مساكنه داخل المنحدرات بطريقة سلسلة تجعلها تبدو وكأنها جزء منها.

وسيحتضن منتجع “ترامب” ذو المستوى العالمي ملعباً لاستضافة بطولات الجولف يحمل توقيع أشهر مصممي ملاعب الجولف في العالم، ويتربع على تلة بإطلالات ساحرة على البحر من جميع الاتجاهات. وسيضم الملعب أحدث مرافق الجولف، ونادٍ فسيحاً، وأرقى وسائل الراحة، ليوفر معياراً جديداً وفاخراً للعبة الجولف في منطقة الشرق الأوسط. ومن الجهة الأخرى، سيوفر مشروع “عايدة” أعلى مستويات الضيافة والسكن للمسافرين الباحثين عن الرفاهية والتميز.

حول دار الأركان

دار الأركان العقارية هي ذراع التطوير العقاري لشركة دار الأركان للتطوير العقاري، وهي شركة مساهمة عمرها 28 عاماً مدرجة في السوق المالية السعودية (تداول)، تتخذ من العاصمة الرياض مقراً لها وتعتبر أكبر المطورين العقاريين في المملكة. ترتكز دار الأركان العقارية على تطوير مساكن مصممة بأناقة تديرها بطريقة متميزة، ومراكز تجارية في مواقع استراتيجية في المملكة. وهي تمتلك سجلاً حافلاً يتضمن تطوير وتسليم 15,000 وحدة سكنية وما يناهز 500,000 متر مربع من المساحات التجارية. وهي تعكف حالياً على توسيع نطاق أعمالها في جميع أنحاء المملكة وتوسيع وجودها عالمياً في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا عبر ذراعها العالمية للتطوير العقاري، “دار الأركان العالمية”. www.daralarkan.com

  للمزيد من المعلومات:

أصداء بي سي دبليو

نورا فيضي | إيمان أحمد

nora.feidi@bcw-global.com | iman.ahmed@bcw-global.com

 Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1951740/Dar_Al_Arkan_1.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1951741/Dar_Al_Arkan_2.jpg

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الصين تسلط الضوء على دور دول آسيا والمحيط الهادئ في مواجهة التحديات العالمية

بكين، 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 / PRNewswire / – تحت عنوان “افتح، تواصل، توازن”، انطلق الاجتماع التاسع والعشرون لقادة منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ يوم الجمعة، في بانكوك، وهو أول اجتماع وجاهي من نوعه منذ العام 2018 .

وقد أصبح صوت الصين في دائرة الضوء حيث أن عضوية البلاد في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ لم تعزز تنميتها فحسب، بل ساهمت أيضًا وبشكل كبير في الاقتصادات الإقليمية والعالمية.

 وإذ سلط الضوء على أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي “موطننا وقوة النمو الاقتصادي العالمي”، شدد الرئيس الصيني شي جنبينغ في كلمته التي ألقاها خلال اجتماع يوم الجمعة على أهمية بناء مجتمع آسيا والمحيط الهادئ مع مستقبل مشترك.

مجتمع آسيا والمحيط الهادئ مع مستقبل مشترك

وقال شي “لقد وصل العالم اليوم إلى مفترق طرق تاريخي آخر، وهذا جعل منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكثر أهمية وبروزًا في مكانتها ودورها”.

ودعا شي إلى بذل جهود مشتركة في بناء مجتمع آسيا والمحيط الهادئ ذي مستقبل مشترك، وشدد على عدة جوانب – السلام والاستقرار، والازدهار للجميع، والنظافة والجمال، والمستقبل المشترك.

كما أكد على التمسك بالعدالة والعدالة الدولية، والتمسك بالانفتاح والشمولية، والسعي إلى تنمية خضراء ومنخفضة الكربون، والالتزام بالتعاون من أجل الوصول إلى الهدف.

جدير بالذكر أن مكانة المنطقة لها أهمية كبيرة في العالم.  فيبلغ عدد سكانها مجتمعة 2.9 مليار نسمة، وتشكل اقتصادات الأبيك الـ21 أكثر من 60٪ من إجمالي الناتج المحلي العالمي ونحو نصف التجارة العالمية.

تعمل منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (آبيك) في مجالات مثل تحرير التجارة والاستثمار، وتسهيل الأعمال التجارية، والتعاون الاقتصادي والتقني، بهدف تحقيق النمو والازدهار المستدامين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في المنطقة إلى 4 بالمئة هذا العام و4.3 بالمئة العام المقبل بفارق 0.9 و0.8 نقطة مئوية على التوالي عن توقعاته لشهر نيسان/أبريل.

وقالت كريشنا سرينيفاسان، مديرة إدارة آسيا والمحيط الهادئ في صندوق النقد الدولي، إنه على الرغم من خفض توقعات الصندوق للنمو، في المنطقة تظل آسيا نقطة مضيئة نسبيًا في اقتصاد عالمي يزداد ضعفًا.

الصين ملتزمة بالشراكات الإقليمية

منذ انضمام الصين إلى منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ قبل 31 عامًا، التزمت الصين بشدة بالشراكات الإقليمية والتجارة الحرة والاستثمار، وقدمت مساهمات كبيرة لنظام تجاري متعدد الأطراف واقتصاد عالمي مفتوح.

وقال شي في اجتماع أبيك “ستعمل الصين مع الأطراف الأخرى على التنفيذ الكامل وعالي الجودة للشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة “.

وأضاف أن الدولة ستواصل العمل من أجل الانضمام إلى الاتفاقية الشاملة والمتقدمة للشراكة عبر المحيط الهادئ واتفاقية شراكة الاقتصاد الرقمي.

تغطي اتفاقية الشراكة الإقليمية الاقتصادية الشاملة، وهي أكبر اتفاقية تجارة حرة في العالم، 10 دول أعضاء في رابطة أمم جنوب شرق آسيا وشركائها الخمسة في اتفاقية التجارة الحرة:  الصين واليابان وجمهورية كوريا وأستراليا ونيوزيلندا.  وكانت الصين من بين أوائل الدول التي صادقت على اتفاقية الشراكة الإقليمية الاقتصادية الشاملة العام الماضي.

يُعتقد أن كلا من الشراكة الإقليمية الاقتصادية الشاملة والاتفاقية الشاملة والمتقدمة للشراكة عبر المحيط الهادئ يمثلان مسارات قابلة للتطبيق نحو منطقة التجارة الحرة الأوسع في آسيا والمحيط الهادئ، والتي تهدف ضم الدول الأعضاء الـ 21 في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ إلى تأسيسها.

ستدرس الصين عقد منتدى الحزام والطريق الثالث للتعاون الدولي العام المقبل لتوفير قوة دفع جديدة للتنمية والازدهار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والعالم، وفقًا لما ذكره الرئيس الصيني.

وفي ترديد لموضوع آبيك 2022، وعدت بكين بافتتاح عالي المستوى مع عقد معرض الصين الدولي الخامس للواردات في شنغهاي الذي حقق نتائج رائعة في وقت سابق من هذا الشهر.

تم التوصل إلى صفقات مبدئية بقيمة إجمالية قدرها 73.5 مليار دولار خلال معرض الاستيراد، وهو شهادة على السوق العملاقة في الصين والعديد من الفرص التجارية فيها.

مع وضع المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني الشهر الماضي مخططًا لتنمية البلاد في الوقت الحالي وما بعده، شدد الرئيس أيضًا على أن بكين ستقدم جدول أعمال أوسع للانفتاح عبر المزيد من المجالات وبعمق أكبر.

وشدد على أنه باتباع المسار الصيني للتحديث، ستبني البلاد أنظمة جديدة لـ “اقتصاد مفتوح بمستوى أعلى”، وتتقاسم فرص التنمية مع العالم، لا سيما مع منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

https://news.cgtn.com/news/2022-11-18/China-stresses-Asia-Pacific-community-in-addressing-global-challenges-1f3LalyTRGU/index.html

‫افتتاح معرض “جينهوا الرائعة وأفريقيا الساحرة” للتعاون الثقافي والتبادل الثقافي الصيني الأفريقي في مصر

القاهرة، 19 نوفمبر 2022 / PRNewswire/ —   في 17 نوفمبر 2022، معرض “جينهوا الرائعة، أفريقيا الساحرة” للتعاون الثقافي والتبادل الثقافي بين الصين وأفريقيا، والذي تستضيفه إدارة الثقافة والسياحة بمقاطعة تشجيانغ والحكومة الشعبية لبلدية جينهوا، والتي ينظمه مكتب بلدية جينهوا للثقافة والإذاعة والتلفزيون والسياحة، في القاهرة، بمصر.

يكشف معرض السحابة “جينهوا الرائعة، أفريقيا الساحرة” بانوراما لمدينة جينهوا وتشجيانغ من حيث التاريخ والمشهد والفن والتراث الثقافي غير المادي والطعام وما إلى ذلك. جينهوا هي مدينة السلع الصغيرة العالمية والمدينة الثقافية الدولية للسينما والتلفزيون والتي تتميز ب “فتح طريق الحرير”. تمتلك جينهوا نحت الخشب الشهير دونغيانغ ولحم الخنزير جينهوا وشاي تحية الألفية ونبيذ الأرز، وكلها لها تأثير عالمي كبير.

ألقى كل من السيد تشين قوانغ شنغ، سكرتير الحزب في دائرة الثقافة والسياحة بمقاطعة تشجيانغ والسيد روان جانجهوي، نائب عمدة مدينة جينهوا، خطابات عبر الإنترنت في حفل الافتتاح. إنهم يأملون من خلال معرض السحابة أن تستفيد تشجيانغ من مزاياها في التعاون والتبادل الثقافيين مع إفريقيا وتعزيز السمعة الدولية لجينهوا وتعزيز الدفء المستمر للتبادلات الثقافية بين الصين وأفريقيا.

السيد/ لياو ليكيانج،     معالي سعادة أكد سفير السفارة الصينية في مصر ، أن مصر نموذج للعلاقات الصينية الأفريقية المستدامة والصحية والعميقة في العصر الجديد. الصداقة بين مصر والصين مرغوبة من الجميع.

 يقول فتحي عبد الوهاب الرئيس السابق لصندوق التنمية الثقافية المصري إن المعرض الإلكتروني سيساعد في تعزيز الصداقة بين الصين وأفريقيا. ستبذل مصر كل الجهود لبناء والحفاظ على “التبادل الثقافي والسياحي”، الذي يعد جسر الصداقة الأفريقية الصينية.

وفي خطابه، قال السيد/ عمرو القاضي إن الصداقة الأفريقية الصينية عميقة. إنه سعيد للغاية لرؤية المعرض الإلكتروني قد وجد وسيلة جديدة للتبادلات الثقافية والسياحية بين إفريقيا والصين، مما يسهل الاتصالات والتبادلات بين الجانبين.

عندما يقام حفل الافتتاح في مصر، ينطلق معرض “جينهوا الرائعة، أفريقيا الساحرة” على الإنترنت في نفس الوقت في تنزانيا وزيمبابوي وموريشيوس وجيبوتي وإثيوبيا ودول أفريقية أخرى. يمكن للشعوب الأفريقية الاستمتاع بالمناظر الجميلة والعادات الثقافية في مدينة جينهوا وتشجيانغ في الصين من خلال الإنترنت، وتحسين فهمهم ووعيهم بمدينة جينهوا ومقاطعة تشجيانغ وحتى الصين.

رابط معرض “جينهوا الرائعة، أفريقيا الساحرة” عبر الإنترنت

http://online-exhibition.tourzj.gov.cn/jhyz/EN/index.html

الصورة –  https://mma.prnewswire.com/media/1951207/image_5018834_41402660.jpg

الصورة –  https://mma.prnewswire.com/media/1951208/image_5018834_41402831.jpg

L’exposition en ligne sur la coopération et les échanges culturels sino-africains « Wonderful Jinhua, Fascinating Africa » s’ouvre en Égypte

LE CAIRE, 19 novembre 2022 /PRNewswire/ — Le 17 novembre 2022, l’exposition en ligne sur la coopération et les échanges culturels entre la Chine et l’Afrique « Wonderful Jinhua, Fascinating Africa », qui est accueillie conjointement par le département provincial de la culture et du tourisme de Zhejiang et le gouvernement populaire municipal de Jinhua, et qui est organisée par le bureau de la culture, de la radio, de la télévision et du tourisme de Jinhua, a été inaugurée au Caire, en Égypte.

L’exposition cloud « Wonderful Jinhua, Fascinating Africa » déploie le panorama de Jinhua, Zhejiang en termes d’histoire, de paysages, d’art, de patrimoine culturel immatériel, de nourriture, etc. Jinhua est la ville mondiale des petits produits et la ville culturelle internationale du cinéma et de la télévision, qui se caractérise par « l’ouverture de la route de la soie ». Jinhua possède les célèbres sculptures en bois de Dongyang, le jambon de Jinhua, le thé du millénaire et le vin de riz, qui ont tous une grande influence mondiale.

M. Chen Guangsheng, secrétaire du parti du département de la culture et du tourisme de la province du Zhejiang, et M. Ruan Ganghui, vice-maire de la ville de Jinhua, ont tous deux prononcé des discours en ligne lors de la cérémonie d’ouverture. Ils espèrent que, grâce à l’exposition cloud, le Zhejiang pourra exploiter pleinement ses avantages en matière de coopération et d’échanges culturels avec l’Afrique, renforcer la réputation internationale de Jinhua et promouvoir le réchauffement continu des échanges culturels entre la Chine et l’Afrique.

Mr. Liao Liqiang  S.E. l’ambassadeur de l’Ambassade de Chine en Égypte, déclare que l’Égypte est le modèle des relations durables, saines et profondes entre la Chine et l’Afrique dans la nouvelle ère. L’amitié entre l’Égypte et la Chine est souhaitée par tous.

Fathi Abdel-Wahab, ancien président du Fonds de développement culturel d’Égypte, affirme que l’exposition en ligne contribuera à promouvoir l’amitié Chine-Afrique L’Égypte mettra tout en œuvre pour construire et maintenir les « échanges culturels et touristiques », qui constituent le pont de l’amitié sino-africaine.

Dans son discours, M. Amr El-Kady a déclaré que l’amitié Afrique-Chine est profonde. Il est très heureux de voir que l’exposition en ligne a trouvé un nouveau moyen d’échanges culturels et touristiques entre l’Afrique et la Chine, facilitant ainsi les contacts et les échanges entre les deux parties.

Lorsque la cérémonie d’ouverture aura lieu en Égypte, l’exposition en ligne « Wonderful Jinhua, Fascinating Africa » sera lancée en ligne simultanément en Tanzanie, au Zimbabwe, à Maurice, à Djibouti, en Éthiopie et dans d’autres pays africains. Les Africains peuvent profiter des beaux paysages et des coutumes culturelles de la ville de Jinhua, dans la province du Zhejiang en Chine, grâce à l’internet, et améliorer leur compréhension et leur connaissance de la ville de Jinhua, de la province du Zhejiang et même de la Chine.

Lien vers l’exposition en ligne « Wonderful Jinhua, Fascinating Africa » (en anglais)

http://online-exhibition.tourzj.gov.cn/jhyz/EN/index.html

Photo : https://mma.prnewswire.com/media/1951207/image_5018834_41402660.jpg

Photo : https://mma.prnewswire.com/media/1951208/image_5018834_41402831.jpg