Un Kenyan en provenance du Burundi arrêté à l’aéroport avec 2 millions $

Selon le quotidien kenyan The East African, l’Office kenyan des recettes (KRA) a arrêté ce 17 février à l’aéroport international Jomo Kenyatta à Nairobi, un Kenyan en provenance du Burundi en possession de 2 millions de dollars cash.
Il a été soupçonné de faire partie d’un système de blanchiment d’argent après avoir échoué de déclarer son argent liquide comme l’exige la loi, précise The East African. L’argent a été saisi pour mener des investigations sur l’affaire, confie les autorités de KRA.

Selon la même institution, ce passager a fait savoir que l’origine de cet argent est la Banque de Crédit de Bujumbura (BCB) et que son destinataire est Brinks Global Services du Kenya.

Sur son compte Twitter, la BCB reconnaît cette somme : « La Banque de Crédit de Bujumbura S.M. (BCB) porte à la connaissance du public que le colis qui est, pour le moment, sous le contrôle des services de Kenya Revenue Authority (KRA), lui appartient ».

La BCB parle d’une ’’activité bancaire de routine : l’exportation e billets en devises en vue d’alimenter les comptes chez les correspondants pour, en fin de copte effectuer les différents ordres de paiement des importateurs et divers clients’’.
Selon cette banque, ’’cette opération régulière et autorisée par la Banque Centrale est assurée par une société de renom international’’.

L’EALA déplore la non-exécution de ses recommandations

Réunis à Arusha ce 15 février, les membres de l’Assemblée Législative de la Communauté Est Africaine (EALA) ont déploré le manque de mise en œuvre de ses recommandations par le conseil des ministres en charge des affaires de l’EAC.
Selon le quotidien rwandais The New Times, les membres de l’EALA accusent le Conseil des ministres de l’EAC de « traîner les pieds » lorsqu’il s’agit de mettre en œuvre l’essentiel des recommandations formulées par la Chambre sur des questions relatives au programme d’intégration régionale.

Les législateurs ont soulevé leur inquiétude mardi 15 février lors du débat sur le rapport de la commission des comptes concernant les comptes audités par le bloc de six membres pour l’exercice allant jusqu’au 30 juin 2019.
La commission des comptes au sein de l’EALA appelle le secrétariat de l’EAC à fournir un rapport trimestriel à l’Assemblée sur la mise en œuvre de ses recommandations.

Selon The New Times, le rapport de la Chambre indique également que les projets et programmes de l’EAC continuent de faire face à des défis de faible absorption budgétaire en raison de retard ou de non-versement de fonds.
Les ministres rwandais et burundais chargés des affaires de l’EAC ont réagi aux inquiétudes de l’EALA. Selon le même quotidien rwandais, le ministre burundais chargé des affaires de l’EAC, en même temps président du conseil des ministres de la Communauté Est Africaine, Ezéchiel Nibigira promet que le Conseil des ministres fournira des efforts pour que les recommandations fournies par l’Assemblée soient mises en œuvre.

La fin d’une saga juridique entre la France et le Rwanda

Selon The East African, la plus haute juridiction française a confirmé, ce 15 février, la fermeture d’une enquête sur l’attentat contre l’avion du président rwandais Juvénal Habyarimana qui a déclenché le génocide rwandais de 1994. La Cour de cassation a rejeté l’appel des familles des victimes de la tragédie du 6 avril 1994, révèle ce journal.
Selon la Cour de cassation française, l’enquête était complète et il n’y avait pas eu d’accusations suffisantes contre quiconque pour avoir commis les crimes allégués, ni aucune autre infraction.

Une satisfaction pour le gouvernement rwandais et une déception du côté des plaignants, indique The East African. Pour l’avocat de la veuve du président Juvénal Havyarimana, la décision a déçu les plaignants. Du côté des avocats des accusés, la décision de la justice française est une victoire juridique des militaires rwandais accusés injustement.

40 dirigeants africains à Bruxelles, signale le quotidien tanzanien The Citizen

Au moins 40 chefs d’Etats et de gouvernements africains ont pris part au sommet Union Africaine-Union Européenne du 17 au 18 février à Bruxelles, en Belgique.

Selon The Citizen, les dirigeants dont le Premier ministre éthiopien Abiy Ahmed, le président de la commission de l’UA Moussa Faki Mahamat, le président de l’UA Macky Sall et le président burundais Evariste Ndayishimiye ont rehaussé ce sommet de leur présence.

Le dirigeant burundais se rend à Bruxelles pour la première fois après que l’Union européenne a levé, au début de ce mois, les sanctions imposées en 2016 contre son pays, souligne The Citizen.

Toujours dans le cadre du sommet UA-UE, nos confrères de The Monitor, le quotidien ougandais, reportent que des activistes ougandais réclament des contrats plus justes entre les deux organisations continentales.

Selon The Monitor, la société civile Ougandaise prévient que le sixième sommet UA-UE risque d’enraciner des inégalités entre les deux continents. Elle accuse l’UE de « balkanisation » en forçant certains pays africains de signer des accords de partenariat économique bilatéraux.
La Tanzanie vers la production locale des vaccins contre la covid-19

Profitant de sa visite à Bruxelles pour le sommet UA-UE, le président tanzanien Samia Suluhu Hassan s’est entretenu avec le président du conseil européen Charles Michel.

Lors de leur entretien, le président tanzanien a indiqué que son pays désire produire des vaccins contre la covid-19 et devenir l’exportateur important de ces vaccins en Afrique orientale et australe. Elle implore le soutien financier de l’Union Européenne pour la réalisation de ce projet, confie The Citizen.

Selon ce même quotidien tanzanien, le président Samia a aussi rencontré le leader de l’opposition Tundu Lissu en exil en Belgique ce 16 février. « Ils ont discuté des questions d’intérêt pour le bien-être de la République Unie de Tanzanie », lit-on dans le communiqué du bureau de la communication à la présidence tanzanienne.

Vers l’électrification des milieux ruraux dans le Sud-Kivu

Le ministre congolais de Développement rural François Rubota Masumbuko inscrit comme priorité dans ses mission l’électrification des milieux ruraux dans le Sud-Kivu, révèle la Radio Okapi. Le ministre Masumbuko l’a déclaré mercredi 16 février dans la ville d’Uvira.

En plus de l’électrification, l’aménagement des routes de desserte agricole et la construction des habitats de base ne seront pas oubliés.
Le ministre congolais de développement rural appelle la population du Sud-Kivu à se désolidariser des groupes armés locaux et étrangers et de se défaire du tribalisme pour aboutir au développement durable.

Source: IWACU Burundi

OPINION – J’ai payé pour visiter la ruine de mon ancien collège

La réaction de ce lecteur sur le forum après la lecture de notre article sur l’université du Burundi nous interpelle tous. Nous avons jugé important qu’elle soit portée à la connaissance de tous. Merci à M.Uwimbo Gervais. La Rédaction

J’ai fait le Collège du Saint-Esprit, actuellement Campus Kiriri, à l’époque où il était tenu par les Jésuites. C’était un joyau qui faisait la fierté du pays et du monde entier (je n’exagère rien). Son entretien était rigoureux et fait au quotidien. Le père Sutore veillait à ce que toute défaillance, toute panne, tout défaut.. soit réparé ou corrigé sans délais. Et nous les petits et grands collégiens nous nous sentions confortables, dans ce palais de lumière, de verdure et de béton. Nous mangions très bien, nous dormions confortablement, nous regardions un film une fois par semaine. Nous avions la piscine autant que nous voulions; l’école lavait et repassait nos habits…Nous n’avions aucune raison de ne pas être intelligent. Dernièrement, par nostalgie, je me suis rendu sur les lieux. Premier étonnement: j’ai dû payer en monnaie sonnante et trébuchante le droit de visiter mon ancienne école! Comme si j’allais visiter les ruines des temples Mayas, Incas ou Aztèques en Amérique Latine. Une fois dans les enceintes du Collège, on se rend effectivement compte que l’idée de ruines n’est pas si lointaine: les murs et les pavements sont défraîchis, crasseux et lézardés. J’ai vu des fuites d’eau dans les plafonds, les jolis fenêtres et vitres sont pour la plupart cassés… et servent maintenant de séchoirs pour les habits. Je n’ai pas osé entrer à l’intérieur des locaux pour voir l’état des sanitaires, mais j’ai remarqué au pied du mur un gros tuyau qui déverse les eaux usées sur les pentes de la colline en contrebas. Une catastrophe environnementale. Deux infrastructures sont quand même bien entretenus: la piscine et la salle des spectacles. Pourquoi ces deux-là et pas les autres? Bref ces bâtiments qu’on a arrachés des mains des Jésuites sont en train de glisser vers l’anéantissement. Si l’autorité ne se réveille pas.

Source: IWACU Burundi

مجموعة ألدنهام التعليمية تعيّن مديرة المدرسة في المملكة المتحدة فيكي جوشر في مدرستها بالرياض في منصب المديرة المؤسسة

مدرسة ألدنهام  في الرياض ستكون أول فرع لمدرسة بريطانية مستقلة يتم تشغيلها من الجهة المالكة في المملكة العربية السعودية

الرياض، المملكة العربية السعودية, 20 فبراير / شباط 2022 /PRNewswire/ — كشفت مجموعة ألدنهام التعليمية عن تعيين فيكي جوشر، المديرة الحالية لمدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة، في منصب المديرة المؤسسة في مدرسة ألدنهام الابتدائية الجديدة في الرياض بالمملكة العربية السعودية. ويأتي تعيين السيدة فيكي، التي قادت وألهمت وعلّمت الطلاب والكادر التعليمي في المملكة المتحدة لأكثر من عقد من الزمن، في هذا المنصب لضمان تأسيس المدرسة على نفس الركائز والمبادئ التي قامت عليها المدرسة في المملكة المتحدة. وستستقبل المدرسة الابتدائية في الرياض عند افتتاحها في سبتمبر 2022 الأطفال بين 3-11 عاماً، وستكون أول فرع لمدرسة بريطانية مستقلة ومرموقة يتم تشغيله من قبل الجهة المالكة ومنسجم تماماً مع المدرسة الأم، في الرياض ومنطقة الخليج العربي ككل. وسيتم الإعلان عن افتتاح مدرسة ألدنهام الثانوية في وقت لاحق من العام.

Aldenham Education Group Brings Current UK Prep School Head, Vicky Gocher, to Riyadh as Founding Head

وتجسد المدرسة أرقى تقاليد التعليم وقيمه العالمية الرفيعة، بالإضافة إلى إنجازاتها التاريخية المشهود لها بإثراء ثقافة التفكير التقدمي التي ميزتها عن جميع أقرانها. وتحرص فلسفة ألدنهام المتطورة على تطوير منهاج تعليمي وثقافي متكاملين وفق آلية مدروسة ورائدة تعتبر التعليم وحدةً لا تتجزأ وهدفاً يستمر مدى الحياة ولا يتوقف عند الحصول على الدرجات العلمية. وتشكل مقولة ألبرت آينشتاين “التعليم ليس تعلّم الحقائق، بل تدريب العقل على التفكير” معياراً يُكسب مدرسة ألدنهام منزلة الريادة.

وتنتقل السيدة جوشر إلى السعودية بعد أن شغلت منصب إدارة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة منذ عام 2011، حيث ستعمل على نقل خبرات المدرسة العريقة، والتي تأسست منذ 425 سنة، وثقافتها وتقاليدها إلى المدرسة الجديدة. وستتولى المدرسة الأم في المملكة المتحدة إدارة جميع مدارس ألدنهام في الرياض بشكل مباشر وعلى عكس ما جرت عليه العادة، مما يوفر فرصاً لقادة المدرسة والكادر التعليمي والطلاب والأهالي للاستفادة من النشاطات والأهداف والمناهج الدراسية نفسها التي تعتمدها المدرسة في المملكة المتحدة.

وشغلت جوشر قبل انضمامها إلى ألدنهام منصب نائب المدير في مدرسة كاترهام الابتدائية، المدرسة النهارية الرائدة والمختلطة، وتحمل شهادة ماجستير في القيادة والابتكار التعليمي من جامعة وارويك. كما تترأس الرابطة المستقلة للمدارس الابتدائية البريطانية، التي تمثل أبرز مدراء المدارس العالميين والذين يقودون مدارس استثنائية تعتمد أعلى معايير التعليم والرعاية، وتحمل أيضاً عضوية لجنة الرابطة. وأتاحت لها منهجيتها في القيادة، والتي اكتسبتها من دراستها الجامعية، غرس مهارات الطموح والحافز والولاء بين أفراد الفريق التعليمي، وهو ما ينعكس على طلاب ألدنهام خلال الصفوف الدراسية، وهي مهارة سترافقها بلا شك في منصبها الجديد في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض.

وستسافر جوشر إلى المنطقة قبل تسلم منصبها الجديد في سبتمبر 2022، حيث أعربت عن سعادتها للمشاركة في تأسيس المدرسة في الرياض، وقالت: “أشعر بحماسة بالغة للقدوم إلى السعودية بصفتي المديرة المؤسسة لمدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض، بعد مضيّ عشر سنوات من بدء عملي في المدرسة بالمملكة المتحدة. ولا شك أن قيادة أول فرع لمدرسة ألدنهام في المنطقة سيكون امتيازاً حقيقياً، وأتطلع إلى نقل خبراتي التعليمية التي اكتسبتها في بريطانيا إلى الجيل الناشئ من الطلاب السعوديين والوافدين. وتأكدتُ خلال سنوات عملي في المدرسة أن منهجية ألدنهام المتكاملة للتعليم في مختلف الأعمار تضمن استمتاع الأطفال بالتعلّم. وتحرص مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض على توفير بيئة عائلية داعمة لرعاية الأطفال في مختلف الأصعدة منذ لحظة انضمامهم للمدرسة.”

ونجحت جوشر في قيادة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة لتحقيق النمو والازدهار فيها على مدار عقد كامل؛ حيث أشرفت، من منصبها كمديرة للمدرسة، على افتتاح باتنفيلد، وهي منشأة رياضية مجهزة بالكامل بمساحة 3 آكر، إلى جانب فنسنت هاوس، مبنى المدرسة المخصص والجديد كلياً. وساهمت جوشر في حصول المدرسة على اعتماد معيار آرتس مارك الفضّي للجودة الإبداعية في المدارس والبيئات التعليمية الوحيد من نوعه والمُعتمد من مجلس فنون إنجلترا، فضلاً عن المستوى الأعلى من العلم الأخضر للمدارس الصديقة للبيئة والذي يُعني بتكريم ومكافأة الإنجازات البيئية لدى الطلاب الشباب والتزامهم بالحفاظ على كوكبنا. وحقق الطلاب نجاحاً لافتاً بفضل إدارة جوشر المتميزة وحرصها على تعزيز ثقتهم بأنفسهم ليتحلوا بمهارة التصرف على طبيعتهم والقدرة على تخطي العقبات التي تواجههم، وهو ما تحرص على تحقيقه في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض.

وتدرك ألدنهام بوصفها مجموعة تعليمية رائدة تمتاز بتوفير التعليم الشامل، أهمية توفير الرعاية للطلاب في جميع جوانب الحياة لضمان نجاحهم أكاديميا،ً وهو النهج ذاته الذي يعتزم فرع المدرسة في الرياض اتباعه. حيث تعتزم المدرسة منح الشباب السعودي والطلاب الوافدين فرصة تطوير الإمكانات والعقلية التي تتيح لهم تعلم طرق جديدة لاكتساب المعرفة، وتزوديهم بالمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات تحقيق مسيرة مهنية طويلة الأمد في المستقبل.

وتمتاز جوشر بخبرتها الواسعة في النهج التعليمي المتكامل الذي تتطلع إلى تقديمه للطلاب في الرياض، حيث قالت في هذا الصدد: “أسعى دوماً لتوسيع نطاق المنهاج التعليمي دون التأثير على مدى استيعاب الطلاب وفهمهم، وأدرك جيداً أن التعليم لا يقتصر على غرفة الصف فحسب، بل هنالك الكثير من المعارف التي يمكن أن يكتسبها الطلاب خارجها، لذا نركز في ألدنهام على توفير منهجية تعليمية متكاملة، وأحرص بدوري على تركيز جهودي على حرم المرسة وتوسيع نطاق الزيارات والرحلات التعليمية لضمان حصول طلابنا على التعليم الشامل. وهو ما نعتزم توفيره في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض من خلال الحرص الدائم على تحقيق الأطفال الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لهم لاكتساب المعارف وبجميع السبل الممكنة”.

وتُعد ألدنهام إحدى أعرق مدارس المملكة المتحدة التي ما تزال تقدم خدماتها في أنحاء العالم انطلاقاً من موقعها نفسه منذ تأسيسها في شمال لندن عام 1597، والذي يصفه دليل المدارس الجيدة بأنه: “قلب الموطن الروحي للمدارس الثانوية (النخبوية) في المملكة المتحدة، حيث يبرز تميز ألدنهام”. تشغل ألدنهام عضوية مؤتمر مديري ومديرات المدارس (HMC)، وهي جمعية دولية تضم مديري 361 مدرسة مستقلة رائدة.

ومن جانبه قال أليك نجاد، الشريك الإداري في مجموعة ألدنهام التعليمية تعليقاً على التعيين الجديد: “ساهم تفكير جوشر الابتكاري في إلهام جميع الطلاب والموظفين على مدار عشر سنوات تولت فيها إدارة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة، وأثق بأنها ستلعب دوراً مهماً في تحفيز طلابها وموظفيها الجدد في فرعنا بالرياض”.

وأضاف: “أدركتُ بعد محادثات عديدة مع أولياء الأمور في المنطقة مدى تشوقهم للتعامل مع مؤسسة تعليمية مستقلة من المملكة المتحدة تحقق التكامل الفعلي مع المدرسة الأم؛ وهذا ما يجعلنا فخورين بإطلاق مدرستنا للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي”.

“وكلنا ثقة أن نموذجنا التعليمي يمثّل نقلة نوعية مقارنةً بالمدارس التابعة التقليدية، ويشرفنا بأن تكون المملكة العربية السعودية أولى دول المنطقة التي تعتمد هذا النموذج الفريد. ونفخر بالمساعدة في دعم تطور التفكير المستقبلي في السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، لريادة تحول المشهد التعليمي للمواطنين السعوديين. وتساهم مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض في منح المقيمين الثقة بمستقبل أطفالهم مع تنامي أهمية التعليم عالي الجودة بوصفه حاجة رئيسية للعدد المتزايد من العائلات المهتمة بالهجرة إلى هذه الدولة الرائعة”.

وبدوره قال شهرام هاشمي، الشريك الإداري في مجموعة ألدنهام التعليمية: “يشرفنا تعيين جوشر بوصفها مديرة متميزة تتمتع بالخبرة والتجربة والشغف للارتقاء بالعقول السعودية الشابة. ولطالما التزمت ألدنهام بمساعدة الطلاب على التفوق على مدار قرون، بفضل نموذجها التعليمي الشامل، والذي تجسده جوشر في نهجها الذي تعتزم اتباعه في الرياض لتوفير تجربة تتماشى مع تجربة ألدنهام في المملكة المتحدة، إذ يضمن تولي جوشر هذا المنصب تحقيق النجاح للشباب السعوديين والمقيمين”.

لمزيد من المعلومات، يرجى الدخول إلى الموقع الإلكتروني للمدرسة: https://www.aldenhamprepriyadh.com/

نبذة عن مدارس ألدنهام

تُعد مجموعة ألدنهام التعليمية (AEG) بقيادة الشركاء الإداريين شاهرام هاشمي وألك نجاد الذراع التجاري لمؤسسة ألدنهام، والمسؤولة عن أعمال التوسع عالميًا. تم تأسيسها في عام 1597م، واستمرت لـ 425 عامًا من التميز الأكاديمي، مجسّدة التقاليد الأصيلة والقيم العالمية، بالإضافة إلى تاريخها في ثقافة التفكير المستقبلي الذي تتسم به.

تم تطوير نهج ألدنهام قبل اعتماده مؤخرًا كأفضل الممارسات في قطاع التعليم، وهو تجسيد للمنهج التعليمي الشامل يقوم على الايمان بأن التعليم حق للجميع. وتؤمن ألدنهام بأن التعليم هو عملية مستمرة مدى الحياة، وتزوّد الطلاب بالقدرة على اكتساب مهارات التعلم. تولي ألدنهام الأولوية لافتتاح مدارس متكاملة تدار مباشرة من قبل المقر الرئيسي في المملكة المتحدة. تمثل كل مدرسة جديدة باختلاف موقعها ثقافة وتقاليد المجموعة المتعارف عليها منذ 425 عامًا. تقدم مجموعة ألدنهام التعليمية خدماتها للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين عامين إلى 18 عامًا، وهي تعمل دائمًا على توفير بيئة حاضنة ومشجّعة لإعداد طلاب متميزين سيتسمون بالنجاح في حياتهم الأكاديمية والعملية القادمة.

لمزيد من المعلومات، يرجى الدخول إلى الموقع الإلكتروني للمدرسة: https://www.aldenhamprepriyadh.com/

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1749779/Aldenham_Foundation.jpg

Air Products Qudra to Showcase World-Leading Technologies and Global Capabilities at the International Petroleum Technology Conference and Exhibition in Riyadh, KSA

Meet Air Products Qudra’s industry specialists at stand number 1450

RIYADH, Saudi Arabia, Feb. 20, 2022 /PRNewswire/ — Air Products Qudra will showcase world-leading technologies, global capabilities and solutions to the world’s most significant energy and environmental sustainability challenges, at the International Petroleum Technology Conference (IPTC) in Riyadh. The conference will be held between February 21st to the 23rd at the Riyadh International Convention and Exhibition Center.

Mr. Ebubekir Koyuncu, Chief Executive Officer of Air Products Qudra, commented: “Air Products Qudra’s mission is to drive the energy transition by bringing world-class technology, onsite solutions and leading project execution and operational leadership for large-scale energy and environmental projects throughout Saudi Arabia and the Middle East region.

“Our technologies and solutions are enabling our customers in the Kingdom of Saudi Arabia to meet their sustainability goals and are aligned with Saudi Arabia’s 2030 Vision to create a more diverse and sustainable economy. We’re proud to showcase these at IPTC along with mega projects we are building, owning and operating to help make the world’s dream of low carbon hydrogen a reality.

Air Products Qudra is a proud gold sponsor at the IPTC, and we look forward to participating and welcoming customers to spend time with us at this leading exhibition.”

Air Products Qudra’s industry specialists will be on hand at stand no. 1450, to share the latest innovation, technology and projects and offerings in hydrogen and carbon capture. Air Products is the world’s largest hydrogen supplier and a leader in hydrogen production and related mega projects, with expertise in hydrogen for mobility; while Air Products Qudra’s purpose is to energise the region by delivering cleaner, safer energy solutions through innovative technologies, enabling a sustainable future in the Middle East.

About Air Products Qudra
Air Products Qudra is the regional development and investment joint venture (JV) for Middle East between Air Products and Qudra Energy, a subsidiary of Vision Invest. Air Products is a world-leading industrial gases company developing, engineering, building, owning and operating many of the world’s largest industrial gas projects; Vision Invest is a leading development and investment Holding Company in the Kingdom of Saudi Arabia, with a diversified portfolio of investments across several sectors such as Utility, Infrastructure, Logistics and Industrial Gases with a global operational investment footprint.

Formed following several years of partnership between its parent companies, Air Products Qudra’s mission is to bring world-class technology, on-site solutions, and leading project execution and operational leadership for large-scale energy and environmental projects throughout the Middle East region. For more information visit www.airproductsqudra.com

About Air Products
Air Products (NYSE:APD) is a world-leading industrial gases company in operation for over 80 years. Focused on serving energy, environment and emerging markets, the Company provides essential industrial gases, related equipment and applications expertise to customers in dozens of industries, including refining, chemical, metals, electronics, manufacturing, and food and beverage. Air Products is also the global leader in the supply of liquefied natural gas process technology and equipment. The Company develops, engineers, builds, owns and operates some of the world’s largest industrial gas projects, including: gasification projects that sustainably convert abundant natural resources into syngas for the production of high-value power, fuels and chemicals; carbon capture projects; and world-scale low- and zero-carbon hydrogen projects supporting global transportation and the energy transition.

The Company had fiscal 2021 sales of $10.3 billion from operations in over 50 countries and has a current market capitalization of about $60 billion. More than 20,000 passionate, talented and committed employees from diverse backgrounds are driven by Air Products’ higher purpose to create innovative solutions that benefit the environment, enhance sustainability and address the challenges facing customers, communities, and the world. For more information, visit www.airproducts.com or follow us on LinkedIn, Twitter, Facebook or Instagram.

Cautionary Note Regarding Forward-Looking Statements: This release contains “forward-looking statements” within the safe harbor provisions of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. These forward-looking statements are based on management’s expectations and assumptions as of the date of this release and are not guarantees of future performance.  While forward-looking statements are made in good faith and based on assumptions, expectations and projections that management believes are reasonable based on currently available information, actual performance and financial results may differ materially from projections and estimates expressed in the forward-looking statements because of many factors, including risk factors described in our Annual Report on Form 10-K for the fiscal year ended September 30, 2021.  Except as required by law, we disclaim any obligation or undertaking to update or revise any forward-looking statements contained herein to reflect any change in the assumptions, beliefs or expectations or any change in events, conditions or circumstances upon which any such forward-looking statements are based.

Media Inquiries :

Jo Hills, tel: (00 44) 1932-249473; email: hillsj2@airproducts.com

Investor Inquiries :

Simon Moore, tel: (610) 481-7461; email: mooresr@airproducts.com

‫نقلة نوعية في صناعة الشاشات… هايسنس تنتج مُعالجات لتحسين دقة الصور 8K بتقنيات الذكاء الاصطناعي

تشينغداو، الصين، 19 فبراير 2022 /PRNewswire/ — أعلنت شركة هايسنس رسميًا عن إصدار مُعالجها مسجل الملكية “Hi-View HV8107″؛ وهو أول معالج بدقة 8K مزوّد بمستشعر وذاكرة يعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي؛ وهو ما يزيد من حدة التنافس في مجال تحسين دقة الصورة بين الشركات العالمية المتخصصة في تكنولوجيا صناعة الشاشات. ويُعدّ هذا المعالج نقلة نوعية في تطوير وتصنيع تلفزيونات هايسنس فائقة الوضوح (UHD) بدقة 8K.https://mma.prnewswire.com/media/1749697/1.jpg

وقد صرّح يو زهيتاو، نائب رئيس مجموعة هايسنس ورئيس شركة هايسنس فيجوال تكنولوجي “Hisense Visual Technology” بأنّ عام 2022 سيشهد احتدامًا في المنافسة العالمية في قطاع أجهزة التلفزيون، وستتغير المُحدّدات التنافسية الرئيسية لهذا القطاع؛ حيث ستنتقل من التركيز على أسعار الشاشات ومقاساتها إلى كفاءة شرائح المُعالجة الذكية ودقة الصور”.

شرائح المُعالجة الذكية هي التقنية الأساسية التي تعتمد عليها هايسنس في تطوير الشاشات الكبيرة

في عام 2005، نجحت هايسنس في تطوير وتصنيع أول شريحة مسجلة الملكية للمُعالجة الرقمية للشاشات. وفي عام 2022، أصدرت هايسنس أحدث معالجاتها من الجيل الخامس من هذه الشرائح الذكية، والتي أحدثت طفرة في صناعة الشاشات؛ حيث تضاعفت دقة الشاشات بفضل هذه المعالجات للمرّة الأولى من 4K إلى 8K، وهو ما يُعدّ تقدّمًا كبيرًا في التقنية الأساسية لخوارزميات الذكاء الاصطناعي الخاصّة بدقة الصور.

ولا تقتصر مزايا المُعالج الجديد (Hi-View HV8107) على دعم الشاشات بدقة تزيد على 33 مليون بكسل فحسب، بل تشمل أيضًا التحكم في أقسامها التي يصل عددها إلى 26880 قسمًا، بالإضافة إلى قدرة الاستشعار الكبيرة للذكاء الاصطناعي والتي يمكنها تحسين وضوح وتباين الشاشة وتمنح المشاهدين شعورًا بأنّ الصور ثلاثية الأبعاد، لتوفر لهم تجربة بصرية رائعة. كما أنّ المعالج الجديد يتمتع بقدرة فائقة على التقاط تفاصيل مسارات الاجسام المتحركة بسرعة عالية، وكذلك تحسين لون البشرة، وخفض الضوضاء.https://mma.prnewswire.com/media/1749695/2.jpg

وتعمل هايسنس على إنتاج هذه الشرائح الذكية بمعدّلات كبيرة، وسيجري استخدامها في مجموعة متنوعة من الشاشات لمختلف العلامات التجارية التابعة للشركة، بما في ذلك تلفزيونات توشيبا. وبالإضافة إلى أجهزة التلفزيون، يمكن لهذه الشرائح أيضًا تشغيل أجهزة البث الاحترافية بدقة 8K. وتجدر الإشارة إلى أنّ هايسنس قد أسهمت إسهامًا كبيرًا في برنامج البحث والتطوير للألعاب الأوليمبية الشتوية “Science and Technology Winter Olympics“. كما تتعاون هايسنس مع مجموعة الصين للإعلام (CMG) لتطوير قنوات البث بدقة 8K، وهو ما يوفر دعما قويًا لتطوير أجهزة البث بتقنية 8K UHD في المستقبل.

وتسعى هايسنس إلى تحقيق الريادة في قطاع إنتاج أجهزة التلفزيون من خلال الابتكار والتكنولوجيا، ويمثل عام 2022 نقطة تحوّل في إحراز مزيد من التقدّم في تطوير الشاشات على المستوى العالمي. وستصبح التقنية الأساسية لدقة الصور والتي يمثلها المعالج (المزوّد بمستشعر وذاكرة) بدقة 8K وسيلة مهمّة لتعزيز قدرات الشركة التنافسية.  وستُولي هايسنس مزيدًا من الاهتمام بأبحاث وتطوير الشرائح الذكية وستعتبرها أولوية قصوى لتتمكّن من ترسيخ مكانتها المتميزة في القطاع على المستوى العالمي.https://mma.prnewswire.com/media/1749574/3.jpg

رابط الصورة الأولى: https://mma.prnewswire.com/media/1749697/1.jpg

رابط الصورة الثانية: https://mma.prnewswire.com/media/1749695/2.jpg

رابط الصورة الثالثة: https://mma.prnewswire.com/media/1749574/3.jpg 

‫شركة Accops تطلق حل BioAuth لتوفير الحماية لجميع التطبيقات القديمة والحديثة للشركات

بونا، الهند، 19 فبراير 2022 / PRNewswire / — أعلنت شركة Accops ، وهي شركة عالمية متخصصة في توفير الحلول المتكاملة للوصول عن بُعد، عن إطلاقها حل Accops BioAuth للمصادقة ببصمة الإصبع وبصمة الوجه وتوفير مراقبة مستمرة لبيئة عمل المستخدم؛ ومن خلال هذا الحل ستتمكّن الشركات من إنشاء بيئات عمل موثوقة أيًا كانت أماكن عمل مستخدمي تطبيقاتها.

Accops Systems Logo

سيساعد هذا الحل المتطور الشركات الخاضعة لرقابة حكومية صارمة، مثل شركات الخدمات المصرفية والمالية والتأمين ( BFSI) ، وشركات الأدوية، وشركات تعهيد العمليات التجارية/المعرفية ( BPO/KPO) ، وشركات قطاع الأعمال العام ( PSUs) ، على منع انتحال شخصيات موظفيها وسرقة بياناتهم، وكذلك الحماية من الهجمات السيبرانية المتعلقة بعمليات المصادقة.

كما يوفر حل Accops BioAuth ميزة المصادقة ببصمة الوجه والتي يسهل تكاملها مع أيّ جهاز كمبيوتر محمول أو جهاز كمبيوتر أو جهاز لوحي، لالتقاط صورة لوجه المستخدم، ومقارنتها بالصورة المسجلة مسبقًا في خادم بيانات Accops BioAuth المركزي الموضوع في مركز بيانات الشركة. وعند تمكينه، يمكن لحل Accops BioAuth أيضًا مراقبة بيئة عمل المستخدم باستمرار للتحقق من عدم وجود أيّ شخص غير مصرّح له أو إجراء أيّ نشاط غير مصرّح به، وحظر المستخدم إذا لزم الأمر.

كما يتضمّن حل Accops BioAuth ميزة المصادقة ببصمة الإصبع، والتي من خلالها يمكن تزويد أيّ تطبيق من تطبيقات الشركات بخدمات مصادقة المقاييس الحيوية. ويمكن أن يتكامل حل BioAuth مع أجهزة القياس الحيوي لعلامات تجارية مختلفة؛ وهو ما يتيح للشركات اعتماد أيّ جهاز من أجهزة القياس الحيوي.

وفي تعليقه على إطلاق حل BioAuth قال فيجيندر ياداف، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة Accops : “إنّ ميزة المراقبة المستمرة لحل BioAuth ستكون مفيدة بصفة خاصة للأشخاص الذين تقتضي أعمالهم تنفيذ عمليات حرجة ومعالجة بيانات مهمّة؛ حيث ستوفر لهم هذه الميزة إمكانية العمل من منازلهم بأمان”.

وأضاف ياداف: “إنّ ضمان الامتثال الصارم هو أحد التحديات الرئيسية التي تواجه الشركات اليوم. لذا، يوفر حل BioAuth للمصادقة ببصمة الوجه والتحقق من المقاييس الحيوية حلًا موثوقًا لضمان عدم انتحال الهوية، وهو ما يضمن أن يكون جميع المستخدمين الذين يصلون إلى بيانات أعمال الشركات من منازلهم معتمدين ومصرّح لهم”.

وأردف ياداف بقوله: “خلافًا للحلول الأخرى، يمكن لحل Accops BioAuth التكامل مع أيّ تطبيق في غضون دقائق، دون الحاجة إلى إجراء أيّ تغيير في برمجة التطبيق”.

ومع التصاعد الحاد في عدد الهجمات السيبرانية خلال العام الماضي، أصبح من الواضح مدى حاجة الشركات إلى ما هو أكثر من مجرد كلمات مرور ومصادقة متعدّدة العوامل. إنّ حل Accops BioAuth متاح الآن لتقييمه واستخدامه في بيئات العمل.

عن شركة Accops Systems :

شركة Accops هي شركة متخصصة في توفير حلول للشركات لمساعدتها على تمكين الوصول الآمن عن بُعد إلى تطبيقاتها من خلال أيّ جهاز وعبر أيّ شبكة. من خلال المحاكاة الافتراضية لبيئات العمل وبوابة الوصول ومجموعة حلول إدارة الهوية، توفر Accops حلولًا شاملة للشركات لإنشاء بيئات عمل رقمية بسيطة ومتكاملة تلبي احتياجاتها المستقبلية. ويقع المقرّ الرئيسي للشركة في بونا، الهند، وتزاول أعمالها في أكثر من 10 دول؛ حيث تقدّم خدماتها لأكثر من 700 شركة عاملة في قطاعات حيوية متعددة، مثل شركات الخدمات المصرفية والمالية والتأمين ( BFSI) ، وشركات الأدوية، والهيئات الحكومية، ووزارات الدفاع، وغير ذلك. لمزيد من المعلومات عن الشركة، يُرجى زيارة موقعها الإلكتروني: www.accops.com

شعار الشركة: https://mma.prnewswire.com/media/1168196/Accops_Systems_Logo.jpg